يناير 25, 2022 | MWL Arabic

أطلق العنان لمخيلاتك فالسماء هي الحدود

MWL Arabic

أهمية التعليم في حياتنا

امتلاك المعرفة التي تحقق لنا الفوائد في جميع جوانب حياتنا يساعدنا في التصرف بعقلانية في العديد من المواقف التي يتعرض لها الإنسان، فحسن التصرف هذا يعتمد على العقلانية والموضوعية والمنهجية التي يستمدها الإنسان من التعليم ومن المناهج العلمية في حل المشكلات الحياتية وغيرها من المشكلات التي تواجهه لامتلاك المهارات اللازمة للإنسان، فالطفل يحتاج للعديد من مهارات الحديث، ومهارات التواصل والرسم والمهارات المعرفية والسلوكية وغيرها من المهارات، ولا يأخذ هذه المهارات إلا من خلال العملية التعليمية التي تساعده بالحصول عليها وتنميتها. إضافةً إلى أن القدرة على التمييز بين الصواب والخطأ وازدياد جوانب الوعي بكل شيء لا تتم إلا من خلال التعليم والوصول إلى معلومات تساعدنا على هذا الأمر.

أهداف سياسة التعليم في المملكة في رؤية 2030

ﺗﻜﻤﻦ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ ﺟﻮﺩﺓ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ من أجل ﻣﻮﺍﻛﺒﺔ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ الأخرى ﻓﻲ ﺷﺘﻰ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ، لهذا كثفت المملكة العربية السعودية مجهوداتها للنهوض بقطاع التعليم، وبلوغ أهدافها في أفق رؤية 2030 والتي ﺗﺘﻤﺜل ﻓﻲ ﺍﻵﺗﻲ:
1. رفع تصنيف بعض الجامعات السُّعُودية بحيث تكون ضمن أفضل 100 جامعة على مستوى العالم.
2. اعتماد أحدث الأساليب التعليمية والنظريات التربوية في المدارس العامة.
3. ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺟﺎﺫﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻢ
4. تطوير المدارس الفنية كي تكون بيئة تعليمية مُشوقة وجاذبه للطلاب.
5. رفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس الجامعي والقيادات الجامعية.
6. تطوير برامج التعليم الأكاديمي والتشجيع على التعليم عن بعد والتعليم الإلكتروني والذاتي.
7. رفع كفاءة المعملين والمعلمات بالاعتماد على أقوى برامج التدريب المهني المكثف.
8. ﻣﻮﺍﻛﺒﺔ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻓﻲ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﺨﻄﻂ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ
9. تطوير الآليات والوسائل التعلمية وإدخال أهم التقنيات الحديثة.
10. التنظيم الهيكلي الجيد للإدارات التعلمية والمنظمات والمؤسسات التعليمية لكي تكون قادرة على تقديم أفضل خِدْمَات تعليمية للطلاب.
11. ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺃﻛﺒﺮ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻄﺒﻖ ﺑﻬﺎ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ ﻣﻊ ﺭﻓﻊ إعداد ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻣﻊ ﻣﺮﺍﻋﺎﺓ ﺍﻷﺟﻮﺭ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ

مراحل تنفيذ الرؤية

تتمثل مراحل تنفيذ الرؤية في الآتي

مرحلة التحضير

 تتمثل هذه المرحلة في مجموعة من الدراسات والتحليلات والبحوث للوضع القومي مع تحليلات الخطط الاستراتيجية السابقة للتوصل إلى المستجدات المتطورة ومعرفة الأهداف المراد تحقيقها على أرض الواقع أو التي تم تحقيقها بالفعل.

مرحلة تحديد التوجهات الأساسية

 وفي هذه المرحلة يتم بناء الخطة وتشكيل الشكل النهائي لها مع تفسير كافة الأهداف الرئيسية المرغوب التوصل إليها.

اختيار الأدوات والبرامج والطرق الأساسية

تتم دراسة الأهداف التكميلية للخطة الاستراتيجية، ويتم ضمها في برامج ذات أولوية، كما تتم

معرفة الروابط بين الأهداف المتنوعة، ليصبح في استطاعة المختصين تحقيق كل الأهداف المقررة للاستراتيجية وفقًا للرؤية الموضوعة.

إعداد الوثيقة الاستراتيجية

تعتبر هذه المرحلة هي الأخيرة حيث يتم فيها تدوين الخطة ثم تتم مراجعتها مع كل الجهات المكلفة بالأمر والتي تسعى إلى تحقيقه، ثم يتم وضع خطة ثانية للترويج للخطة على المستوى الإقليمي ويتم خلق جسر للتواصل مع المجتمع عبر هذه الخطة.

كيف يكون التعليم في 2030

يعتمد التعليم في 2030 على ثلاثة دعائم لا يمكنه أن يكتمل بدونها لأنها تعتبر أساس التعليم، وهي كالتالي:

  • المعلم: تسهر الدولة على تقديم العديد من الدورات المميزة له، وتولية اهتمام خاص للمعلم، حتى يستطيع أن يكون على دراية بكل ما هو جديد من المناهج الدراسية وكيف يمكن أن يتعامل معها بالإضافة إلى تطوير الجانب التربوي لديه، مع إعطائه فرصة الحصول على كم هائل من الشهادات العليا في مختلف المجالات التي من الممكن أن تسير بالقطاع التعليمي إلى الأمام.

  • الطالب: تطمح هذه الرؤية إلى أن يكون الطالب هو العامل الأساسي للعملية التعليمية ولهذا ركزت المنظومة التعليمية على تكريس كل اهتمامها على تنشئة الطالب تنشئة علمية محضة كما تعمل على تطوير مستوى كل الطلاب وإعطائهم دفعة لإخراج مهاراتهم، لهذا حرصت رؤية 2030 على إدراج الكثير من الوسائل المتطورة والأنشطة التربوية داخل المدرسة للنهوض بمجال التعليم.

  • التدريس: هو الحجر الأساس للمعرفة وبدون التدريس لن تكون هناك أي عملية تعليمية، وفي رؤية 2030 في التعليم سيتم الاعتماد على طرق مختلقة من التعليم مما يمكن الطلاب من فهم المعلومات الصحيحة بشكل أفضل، وسيكون هناك اعتماد كبير على استخدام الحاسوب والأجهزة المتطورة الأخرى.

 

 

إنجازات التعليم في رؤية 2030

حقق التعليم في المملكة قفزات هائلة على كافة الأصعدة في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله،

من أبرز إنجازات التعليم في رؤية 2030 ما يلي:

  • أطلقت منصة (مدرستي) للتعليم الافتراضي بأحدث المعايير العالمية، والتي بلغ عدد زياراتها أكثر من مليار زيارة.

  • إتاحة الفرصة لاستثمار القطاع الخاص في المرافق التعليمية والتعليم الأهلي.

  • إنشاء مبانٍ تعليمية بنموذج (BMT) أحد نماذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص للإسهام في تنمية قطاع التعليم، والاستفادة من خبرات القطاع الخاص في مشاريع البنية التحتية التعليمية.

  • شهد التعليم العام زيادة في نسبة الالتحاق برياض الأطفال والصفوف الأولية، وارتفاع نسبة إسناد تدريس الصفوف الأولية (بنين) للمعلمات،

  • تم إطلاق (104) مراكز للعلوم والرياضيات STEM، وارتفاع نسبة مشاركة الطلبة في الأنشطة غير الصفية، وتحسن نتائج الطلبة في الاختبارات الدولية.

  • زيادة مراكز التربية الخاصة، وافتتاح 70 برنامجاً للتدخل المبكر في الروضات الحكومية.

  • تم إطلاق العديد من البرامج والمبادرات التطويرية وعلى رأسها البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين، والأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، بالإضافة إلى زيادة عدد الفصول.

  • تم التخلّص من المباني المستأجرة وإيجاد الحلول العاجلة لحالات التكدس في مدارس المناطق والمحافظات الكبيرة.

  • في التعليم الجامعي دخلت 3 جامعات سعودية ضمن الأفضل في التصنيفات العالمية.

  • ارتفاع النشر في مجال البحث والابتكار والتطوير في البحث العلمي بنسبة 120%.

  • زيادة عدد براءات الاختراع المسجلة التي منحت لمنسوبي الجامعات السعودية الحكومية للعام 2020م، وقد بلغت 143 براءة اختراع على المستويين المحلي والدولي

  • حــازت المملكــة المرتبــة الأولى عربيــا والــ 14 ً عالميــا فــي نشـر أبحـاث جائحـة فيـروس كورونـا المسـتجد) كوقيد-19

  • التقدم في الاختبارات الدولية TIMSS وتعني الاتجاهات العالمية في التحصيل الدراسي للرياضيات والعلوم.

    • حصلــت المملكــة علــى المرتبــة الثانيــة بيــن دول مجموعــة العشــرين ً تقدمــا بيــن دورتيــن متتاليتيـن (2015م و2019م) فـي نتائـج اختبـارات TIMSS لعـام 2019م

    • وثانـي أعلـى دولـة ً تقدمـا فـي مجمـوع التحسـن فـي العلـوم والرياضيـات للصـف الرابـع، والدولـة الأولى فـي مجمـوع التحسـن فـي العلـوم والرياضيـات للصـف الثانـي المتوسـط.

  • إنشاء عدد من برامج العلوم والمعرفة

    • إنشــاء مســار التميــز: الــذي يهــدف إلــى تحقيــق متطلبــات التنميــة الشــاملة

    • إنشــاء برنامــج الابتعاث الثقافــي: لجميع المراحــل البكالوريــوس والماجســتير والدكتــوراه بالمملكـة

    • إنشــاء الأكاديمية الســعودية الرقميــة: التـي تعنـى بتطويـر القـدرات الرقميـة للبنـاء فـي مجـال التقنيـات الحديثـة والمتقدمـة بالشـراكة مـع القطـاع الخـاص

    • إنشـاء مشـروع “برنامـج صنـاع الأفلام الرقمـي”: وذلـك بالتعـاون مـع ثلاث مؤسسـات علميـة عالميـة مرموقـة

    • إطلاق منصة ” دروب” منصـة تدريبـة لتطويـر قـدرات القـوى الوطنيـة ورفـع مهاراتهـم، إضافـة إلـى إكسـابهم المهـارات الوظيفيــة.

 

خاتمة عن رؤية 2030 في التعليم

إن استدامة النجاح لا تكون إلا من خلال استدامة مقومات النجاح، وهذا ما تأمل المملكة العربية السعودية تحت راية خادم الحرمين الشريفين أن تحققه من خلال رؤية 2030 التي تنبع من عناصر قوتها وتقود إلى استثمار هذه المقوّمات بشكل أكبر استدامة بإذن الله. ولذلك يتوقع للتعليم في المملكة العربية السعودية أن يتفوق على كثير من الدول ويرقى إلى مقدمتهم، خاصة لأن الدولة والمجتمع بالكامل متوافق تماماً على هذه الأهمية المطلقة، ولأن ما تم تحقيقه إلى الآن يزيد عما هو مأمول بمراحل مميزة في هذه المدة الزمنية.

فهل يمكن تخيل شكل مستقبل التعليم في المملكة؟

الإجابة لابد أن تكون كما أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.  أطلق العنان لمخيلاتك فالسماء هي الحدود.

Unleash your imagination. The sky is the limit