عبدالحكيم شار – الرياض

أبرَزَ المدير الإقليمي لمكتب رابطة العالم الإسلامي في لندن الدكتور أحمد قاضي مخدوم، الدور الكبير للمملكة العربية السعودية في تقديم الصورة الصحيحة عن الإسلام والمسلمين، ومد جسور التواصل بين المجتمعات المسلمة والمجتمعات الغربية؛ من خلال دعمها اللامحدود لعمل رابطة العالم الإسلامي؛ الأمر الذي تُوّج -ولله الحمد- بدخول أعداد كبيرة من غير المسلمين إلى الإسلام.

وبيّن “مخدوم” أن توثيق عرى الروابط الإسلامية بين المجتمع المسلم، ومد جسور التعارف في المجتمعات الأخرى، يحقق الهدف الذي قامت عليه وتأسست عليه هذه البلاد المباركة في خدمة الإسلام، وتوضيح الصورة الحقيقية له، المبنية على الاعتدال والوسطية.

وثمّن دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله؛ منوهاً بالدعم الكبير الذي يحظى به المكتب من سفارة السعودية في المملكة المتحدة، ومن السفير الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، وكذلك أعضاء مجلس الأمناء، ورئيس المجلس الحالي أمين عام رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى.

DSCF1538

ولفت “مخدوم” إلى أن مكتب رابطة العالم الإسلامي في لندن، يواصل جهوده الدعوية والخيرية منذ تم افتتاحة عام ١٩٨٢م،
وأن 50 مسلماً ومسلمة جدداً يشهرون إسلامهم سنوياً في مقر مكتب الرابطة بلندن، والذي يقوم بإعداد برنامج ديني توعوي بتعاليم الإسلام،
متكامل وشامل ومبسط، كما تُقام لهم ورش ومحاضرات ودورات، وتم إعداد دليل المسلم الجديد؛ حيث طُبع منه 30 ألف نسخة،
وهو من إنتاج مكتب الرابطة بلندن، بالاشتراك مع منظمات إسلامية أخرى؛ مشيراً إلى وجود مخطط لإقامة مبنى ملحق لمقر مكتب الرابطة بلندن سيتم البدء به مع بداية العام الميلادي المقبل 2017م.

وقال: “الرؤية القيادية للمكتب تُكامل الجهود في التعليم، والتعريف بالإسلام، وتتلخص وثيقة الرسالة لمكتب الرابطة الإسلامية بلندن في العمل بإخلاص لوجه الله تعالى، وبروح الفريق الواحد؛ من أجل توحيد الجهود للدعوة إلى الله، ونشر التعليم الإسلامي بالحكمة والموعظة الحسنة، والسعي إلى الحوار البنّاء بين جميع الأطي