‏توضح الرابطة بأن تصريحها المتعلق بإدارة المراكز الإسلامية ينصب على تنسيق الرابطة مع حكومة كل بلد حيال تمثيل الجالية الإسلامية فيها بما يضمن إسهام (الاعتدال الديني) فيها وتسيير شؤونها المالية والوظيفة وفق أنظمة كل دولة، وتؤكد الرابطة بأنه (لاصحة مطلقاً لما نشر بخلاف ذلك).

‏ويؤكد اهتمام الرابطة بشأن هذه المراكز في بُعْدِ اعتدالها التثقيفي والحضاري مع مرافقها الدينية من مساجد وخلافها وأن يكون ذلك بالتنسيق مع كل دولة لضمان تطبيق أنظمتها هو افتتاحها قريباً بحضور وزير الداخلية الفرنسي المعهد الفرنسي للحضارة الإسلامية بمرافقه الدينية.